بنــــ عالم أحلى ــــوتة

أحلى و أجمل وألذ منتدى شامل و متنوع وحصرى ومميز للبنات وبس

أهلا وسهلا بكم فى منتداكم منتدى بنــــ عالم أحلى ــــوتة
وبمناسبة أفتتاح المنتدى قررت الادارة فتح جميع أقسام المنتدى لجميع الزوار
فيمكنكم بذلك الرد على المواضيع و كذلك كتابة مواضيع جديدة
ويسعدنا ويشرفنا تسجيلكم معنا
نتمنى لكم تصفح ممتع و مشوق فى منتداكم الرائع بنـــ عالم أحلى ــــوتة

دخول

لقد نسيت كلمة السر

تصويت

ما رأيك فى منتدى بنـــ عالم أحلى ـــوتة ؟

 
 
 
 
 
 

استعرض النتائج

المواضيع الأخيرة

» النسخة الاصلية لأسطوانه عدنان معلم القران
من طرف Admin الأربعاء أبريل 03, 2013 1:12 pm

» أنا شجرة Iam tree
من طرف Admin الأربعاء نوفمبر 14, 2012 8:55 am

» انشودة روعة لمياء و الجشع - أطفال أطفال
من طرف Admin الأربعاء نوفمبر 14, 2012 8:48 am

» اغنية انا اسف روعة للأطفال
من طرف Admin الأربعاء نوفمبر 14, 2012 8:32 am

» العطاء .. عبادة الأجر العظيم
من طرف Admin الأربعاء نوفمبر 14, 2012 4:50 am

» إلى المنتصرين دائما ... رغم الجراح
من طرف Admin الأربعاء نوفمبر 14, 2012 4:47 am

» من الذي ينتفع من القرآن؟!
من طرف Admin الأربعاء نوفمبر 14, 2012 4:42 am

» هل طُويت المصاحف انتظارا لرمضان القادم
من طرف Admin الأربعاء نوفمبر 14, 2012 4:34 am

» متلازمة الخسران !
من طرف Admin الأربعاء نوفمبر 14, 2012 4:26 am

» خلوة الأتقياء..
من طرف Admin الأربعاء نوفمبر 14, 2012 4:20 am

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 553 مساهمة في هذا المنتدى في 550 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 22 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو سمسمة فمرحباً به.


    حظ العبد من الأسماء الحسنى

    شاطر

    ????
    زائر

    حظ العبد من الأسماء الحسنى

    مُساهمة من طرف ???? في الإثنين سبتمبر 17, 2012 11:29 am


    حظ العبد من الأسماء الحسنى




    1- الله
    التأله، بمعنى أن يكون العبد مستغرق القلب والهمة بالله تعالى .. لا يرى غيره، ولا يلتفت الى سواه، ولا يرجو ولا يخاف إلا إياه.

    2 ، 3 - الرحمن الرحيم
    أن يرحم عباد الله الغافلين فيصرفهم عن طريق الغفلة الى طريق الله بالنصح الرقيق والتلطف، وأن ينظر الى العصاة بعين الرحمة لا بعين الايذاء.
    أن لا يدع فقيرا فى جواره وبلده إلا قام بتعهده ودفع فقره إما بماله أو بجاهه أو السعى فى حقه، فإن عجز عن جميع ذلك فيعينه بالدعاء.

    4- الملك
    إن العبد لا يتصور فيه أن يكون ملكا مطلقا بمعنى الاستغناء عن كل شئ، فالعبد لا يزال فقيرا الى الله محتاجا الى الناس، ورغم هذا فإن لكل عبد مملكته الخاصة : قلبه وقالبه، جنوده فيها الشهوة والغضب والهوى، ورعيته لسانه وعيناه ويداه وسائر أعضائه.
    فإذا ملك العبد مملكته ولم تملكه هى، وإذا أطاعته ولم يطعها، فقد نال درجة الملك فى حاله.

    5- القدوس
    أن يطهر نفسه بالتوبة، ويطهر إرادته بالعمل، ويطهر ماله بالصدقة والزكاة، ويطهر قلبه من كل ما سوى الله.

    6- السلام
    أن يعرف أن الله هو السلام، وأن رسالته هى الاسلام، وأن اسم العبد هو المسلم.
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: المسلم من سلم الناس من لسانه ويده.

    7- المؤمن
    أن يأمنه الناس ويرجو كل خائف الاحتماء به لدفع الهلاك عن نفسه فى دينه ودنياه.

    8- المهيمن
    أن يراقب سره وعلانيته فيجعلهما لله.

    9- العزيز
    أن يحتاج اليه الناس فى أمور الدنيا بالعون والعمل، وفى أمور الآخرة بالنصيحة والاخلاص.

    10- الجبار
    أن يرتفع العبد عن الاتباع وينال درجة الاستتباع، ويتفرد بصلاحه بحيث يجبر الخلق على الاقتداء به والاستفادة منه ومتابعته، فيستفيد الخلق ولا يستفيد منهم.

    11- المتكبر
    أن يكون زاهدا فى الدنيا متكبرا عليها راغبا فى الله وحده.

    12، 13، 14 – الخالق البارئ المصور
    الخلق والبرى والتصوير، أمور لا تتصور فى حق العبد إلا على سبيل المجاز، فهى ممتنعة على العباد بمعناها الحقيقى.
    الخلق: الابداع والانشاء من عدم.
    البارئ: إيجاد الأشياء بريئة من التفاوت، وتركيبها فى إطار من الانسجام الذى يمكن لها أن تعيش فيه.
    المصور: خلق صورة لكل مخلوق يحملها ولا يملك لها .
    الخلق: الابداع والانشاء من عدم.
    البارئ: إيجاد الأشياء بريئة من التفاوت، وتركيبها فى إطار من الانسجام الذى يمكن لها أن تعيش فيه.
    المصور: خلق صورة لكل مخلوق يحملها ولا يملك لها ختيارا أو ردا.

    15- الغفار
    أن ينظر الى الأشياء فلا يرى فيها من قبح، وإنما يرى ما فيها من جمال.

    16- القهار
    أن يقهر أعدائه وأولهم نفسه التى هى بين جنبيه، فيقهر شهواتها وحظوظها التى يمكن أن تضله. وأرفع درجة من درجات قهر النفس على الحق هى الموت فى سبيل الله.

    17- الوهاب
    أن ينفق من ماله وعلمه غير منتظر ثناء الناس، ولكن منتظرا وجه الله عز وجل.

    18- الرزاق
    ليس للعبد حظ من اسم الرزاق، فالله وحده هو الرازق والرزاق.
    ومتى عرف العبد ذلك لم ينتظر من غيره، ولم يتوكل فيه الا عليه سبحانه.

    19- الفتاح
    أن يحس بالحاجة الملحة الى فتح الله عليه فى دينه ودنياه.

    20- العليم
    أن يعلم بأن الله وحده الذى وسع علمه كل شئ وأحاط علمه بكل شئ ولم يفلت من علمه شئ، واحتفظ بحقيقة العلم لنفسه سبحانه، وأعطى خلقه قدرا متفاوتا يتطورون فيه ويكتسبونه.

    21، 22- القابض الباسط
    أن يبسط قلبه للحق ويقبضه عن الباطل.

    23، 24- الخافض الرافع
    أن يرفع الحق ويخفض الباطل

    25، 26- المعز المذل
    أن يعز الحق ويذل الباطل، وبغير هذا الجهد الانسانى تتحول الحياة الى غابة هدفها المال والمتعة، وترتفع قيمة الثراء على قيمة العلم والعمل، وينزل الناس عن أخلاقهم ويتخففون من فضائلهم مسايرة للعرف العام، فيفسد جو الحياة فيفسد الانسان.

    27، 28- السميع البصير
    أن يعرف أنه مسئول، قال تعالى: ( إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسئولا)،
    وأن يعرف أنه بمسمع من الله ومرآى منه سبحانه، فيخجل من عصيانه، ويقهر النفس على طاعته.

    29، 30- الحكم العدل
    أن يحكم بين الناس بالعدل، وأن يحكم نفسه بصرامة.

    31، 32- اللطيف الخبير
    أن يتلطف بعباد الله فلا يرون منه إلا الخير، وأن يكون العبد خبيرا بما يجرى فى عالمه الذى يعيش فيه.

    33- الحليم
    أن يعفو قدر طاقته عن إساءات الناس ويعاملهم بالرحمة.

    34- العظيم
    العلم، يزيد حظ العبد من العظمة كلما أخذ نصيبا أوفر من العلم.

    35- الغفور
    أن يتسامح فى حقوقه ويشدد على تفسه فى حقوق الله كى ينال مغفرته.

    36- الشكور
    أن يكون العبد شاكرا، ومن المجاز شكر الله تعالى فمعنى الشكر فى حق الله تعالى هو الرضا.

    37- العلى
    أن يدرك أن الله هو العلى المطلق، وعلى العبد أن يعفر جبهته فى تراب الذل أمام عظمته سبحانه.

    38- الكبير
    أن يصغر العبد أمام الله جل وعلا، ويكبر على ما سواه من الطواغيت.

    39- الحفيظ
    أن يحفظ حق الله عليه وهو التوحيد، ويحفظ جوارحه من المعاصى.

    40- المقيت
    أن يراقب أوقاته، ويشكر لخالقه رزقه الذى يسوقه اليه سبحانه.

    41- الحسيب
    أن يحاسب نفسه قبل أن يحاسبه الله تعالى.

    42- الجليل
    حظ العبد من هذا الاسم هو التعلق لا التخلق.
    فالجلال شأن من شئون الله وصفة من صفاته سبحانه، والجمال ظل الجلال.
    ويرى العارفون بالله: أن الوقت يتبع الجلال والجمال، فإذا كان العبد تحت ظل الجلال، كان الوقت مرا وغلب الاحساس بالرهبة، وإذا كان العبد تحت ظل الجمال كان الوقت حلوا وغلب الاحساس بالحب.
    قال تعالى( الله نزل أحسن الحديث كتابا متشابها مثانى تقشعر منه جلود الذين يخشون ربهم ثم تلين جلودهم وقلوبهم الى ذكر الله، ذلك هدى الله يهدى به من يشاء ، ومن يضلل الله فما له من هاد)، وقوله( إنهم كانوا يسارعون فى الخيرات ويدعوننا رغبا ورهبا وكانوا لنا خاشعين).

    43- الكريم
    أن يتخلق بالكرم ويحسن للناس.

    44- الرقيب
    أن يراقب سره وعلانيته.

    45- المجيب
    أن يجيب دعوة ربه.

    46- الواسع
    أن يتسع علمه وفضله وحلمه.

    47- الحكيم
    أن يأخذ برأس الحكمة، وهى مخافة الله.

    48- الودود
    أن يريد للناس كل ما يريده لنفسه، فالود أعلى منزلة من الحب، هو كمال فى الحب ورحمة، وهو زيادة فى العفو والمغفرة.

    49- المجيد
    أن يذل قلبه للمجيد سبحانه.

    50- الباعث
    أن يهرع العبد الى الحياة الأكرم وهى العلم.

    51- الشهيد
    أن يشهد العبد بأنه: لا إله إلا هو سبحانه وتعالى.

    52- الحق
    أن يكون العبد صورة للحق فى كل أحواله( مع الله، ومع الناس، ومع نفسه).

    53- الوكيل
    لا ينصرف معنى الاسم الى العبد إلا مجازا.
    فمن أراد العزة والأمان فحسبه أن يكون الله وكيله( وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل).

    54، 55- القوى المتين
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: المؤمن القوى خير وأحب الى الله من المؤمن الضعيف، وفى كل خير.

    56- الولى
    قال تعالى: ( الله ولى الذين ءامنوا).

    57- الحميد
    قال تعالى: ( واعلموا أن الله غنى حميد)، وقال سبحانه: ( تنزيل من حكيم حميد).

    58- المحصى
    قال تعالى: ( ويقولون يا ويلتنا مال هذا الكتاب لا يغادر صغيرة ولا كبيرة إلا أحصاها).

    59، 60- المبدئ المعيد
    قال تعالى: ( الله يبأ الخلق ثم يعيده ثم إليه ترجعون).

    61، 62- المحى المميت
    قال تعالى: ( إنا نحن نحى ونميت وإلينا المصير).

    63، 64- الحى القيوم
    قال تعالى: ( وعنت الوجوه للحى القيوم).

    65- الواجد
    الله وحده هو الواجد، أى الغنى الذى لا يعوزه شئ، وكل ما فى الكون بالنسبة اليه فاقد.

    66- الماجد
    اشتق اسم المجد منه.

    67- الأحد
    واحد لا يتجزأ.

    68- الصمد
    الذى يقصده كل ما سواه.

    69، 70- القادر المقتدر
    أن يتذكر العبد قدرة الله عليه، فلا تدعوه قدرته على ظلم الناس.

    71، 72- المقدم المؤخر
    هو المقدم لعباده الخير والنعم والوعيد، وهو المؤخر للآجال الى أجل مسمى عنده والعذاب لعل العاصين يتوبون.

    73، 74- الأول والآخر
    هو سبحانه الأزلى الأول الموجود قبل أن يكون شئ، وهو سبحانه الباقى الأبدى الآخر بعد كل شئ.

    75، 76- الظاهر والباطن
    الظاهر بآثاره وخلقه، والباطن أى المحتجب بذاته وصفاته.

    77- الوالى
    مالك الأشياء، المتولى لها، الولى عليها، الحاكم العالم بها، الناصر لها، الآخذ بيدها الى كمال الخير.

    78- المتعالى
    المتعالى على كل شئ.

    79- البر
    فاعل البر والخير.

    80- التواب
    أن يرجع العبد الى ربه سائلا الرحمة.

    81- المنتقم
    قال تعالى: ( إنا من المجرمين منتقمون).

    82- العفو
    الذى يقدم العفو قبل العقوبة.

    83- الرءوف
    الرأفة كمال من كمالات الرحمة ونهاية من نهاياتها.

    84- مالك الملك
    بإطلاق وبلا تحديد.

    85- ذو الجلال والإكرام
    لا حدود لجلال الله وإكرامه. قال تعالى: ( كل من عليها فان ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام).

    86- المقسط
    معناه قمة العدل وذروته. قال تعالى: ( وأقسطوا إن الله يحب المقسطين).

    87- الجامع
    قال تعالى: ( إن الله جامع المنافقين والكافرين فى جهنم جميعا).

    88، 89- الغنى المغنى
    قال تعالى: ( إن الله هو الغنى الحميد)، وقوله عز وجل: ( وأنه هو أغنى وأقنى).

    90- المانع
    الذى يرد أسباب الهلاك ويوحى بالأمن، وهو المانع من فضله من يستحق المنع.

    91، 92- الضار النافع
    الذى يُفقر ويُغنى، ويمنع ويمنح، ويضر وينفع، ويأخذ الناس بالبأساء والضراء لعلهم يتضرعون.

    93- النور
    قال تعالى: ( الله نور السموات والأرض) ، ( وأشرقت الأرض بنور ربها).

    94- الهادى
    الذى يهدى القلوب الى الحق، ويهدى الى السبيل، ويهدى الى الصراط المستقيم.

    95- البديع
    قال تعالى: ( بديع السموات والأرض).

    96، 97- الباقى الوارث
    قال تعالى: ( ولله ميراث السموات والأرض).

    98- الرشيد
    الذى أرشدهم الى ما فيه خيرهم، والذى لا يسهو فى تدبيره، ولا يلهو فى تقديره.

    99- الصبور
    المبالغ فى صبره على العباد فلا يأخذهم فى الحال، وإنما يؤخرهم حتى يتوبوا فيسرع اليهم بالعفو.

    قال تعالىSad ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها ).
    وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن لله تسع وتسعون اسما مائة إلا واحد،
    من أحصاها دخل الجنة.

    اللهم ألهمنا دعاءك، وإحصاء أسمائك الحسنى حفظا وتعبدا وتعلقا وتخلقا بها، ونسألك الثبات فى الأمر والعزيمة على الرشد، ونسألك شكر نعمتك، ونسألك حسن عبادتك، ونسألك قلبا سليما، ونسألك لسانا صادقا، ونسألك من خير ما تعلم، ونعوذبك من شر ما تعلم، ونستغفرك لما تعلم، أنت علام الغيوب.
    وصل اللهم على نبيك محمد صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه والتابعين لهم بإحسان الى يوم الدين وسلم تسليما كثيرا.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد نوفمبر 19, 2017 9:31 am